إعادة

اللوحة ذاتها ، بنفس النقوش و الألوان ..نفس الأرتباك و العزلة ..نفس القرار مع فائض سبع سنين من الخبرة

أشعر كأنني عدت لتوي لذلك المكان الموحش المظلم حيث عزلت نفسي  – حينها كما الآن – وددت لو أظهر على شيء من القوة الغير حقيقية

و تمتمت على الدوام بأنني في أفضل حال …لم أشأ حينها أن يشعر أحدهم بالشفقة علي …و لا رغبة لي الآن أن أقدم لأحدهم إنتصاراً يرضيهم إلى حين

ما يبقيني على شيء من القوة هو تلك النزعة بأنني سأمر من هنا و سأعبر و سأعلق على صدري وسام الاستحقاق لأنني عبرت من هنا وحدي …وحدي تماماً

وحدي تماماً كما كنت دائماً

و كما سأظل دوماً

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s