Flashback #4

أتكوم في مخدعي ، يرن هاتفي …أنظر للشاشة  و أميز الرقم …أدير وجه الهاتف لي ..و أشرع أبكي في صمت

بعدها بساعات تهاتفني ياسمين و تسألني بأن استجيب لمرة واحدة لنوازع نفسي الأمارة بالحب

استمع و استمع لمرافعتها الطويلة

و لكن

لا إجابة …لا بكاء …لا ندم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s