حبيبي الله

في طفولتي و مراهقتي الأولى ..كنت أصلي كثيراً و أحب قليلاً …

و لكنني كلما أقتربت من الموت قلت صلاتي و زاد الحب .

كنت أقضم صلاتي سريعاً ..و من ثم أسير في يومي لا ألتفت إلى الله أو غيره ..فقط أهرول ضاحكة تحيطني هالتي المتناقضة

و لكنني كلما أقتربت من إكمال دائرتي ..قلت صلاتي و زاد حضور الله …و زاد استحضاري لحضرته .

و زاد الوجد .و زاد الخوف …أشعر أحياناً كأنه من وراء بصري و من خلف سمعي و أنه القابض المقبض في قلبي .

أحن إلى سيرتي الأولى …إلى حبيبي الأولي

إلى أنيسي في الدرب الطويل الموحش

و عضدي على درج الخوف

أتوق  إلى إنعتاق الروح عن المادة

إلى التحليق بلا جاذبية

إلى الأبدية ..إلى  ما بعد الأبدية

أتوق إلى العودة أحياناً

و أعشق الحياة عادةً

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s