أثر الفراشة

……لا أعرف لم أنجذب لهذا الشخص دون غيره … بالكاد أعرفه …بالكاد نتحدث …و نادراً ما نلتقي .. لا تنقصني المعارف حلوها و مرها ، كي أنجذب إلى مجهول صعب النوال…لعلها الكمياء المستعرة بداخلي ..أو لعله الله …و لعله شيء آخر لا أجيد تفسيره…لكن الأمر برمته كشربة ماء بعد عطش القيظ…أو هو الغباء المحض …مهما تكتمت في حضرته الخاطفة ، لا يمكنني سوى التمدد عارية أمام حقيقتي ..أنا منجذبة له …حتى لو كان محض وهم …حتى لو كانت محض مراهقة …حتى لو كان مجهول…حتى لو لم أجيد تفسيره تماماً …حتى لو لم أفك أحجيتي حتى اللحظة .

ثمة تمدد في القلب لرؤيته …و ثمة هاتف يردد فيِ كلماته القليلة مراراً و تكراراً في صحوي و نومي …و ثمة أحلام يشاطرني إياها على الرغم منه

تلك الإيمائة أو تلك الضحكة أو ذاك الأداء المسرحي أو خجله الذي قد يبدو تكبراً ، تلاحق المتبقي من براعم المحبة

لديه تلك الهالة الجذابة …الغامضة

و لكن على الرغم من الجاذبية الغامضة فأنني لن أبوح و حسبي صلاة قلبي في حضرة ربه

أنا لن أبوح

لن أبوح

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s