هــوس

بحسبة رياضية بسيطة ، أكتشفت أن الأمر برمته لم يتخط الأسابيع الخمسة…ليس ثمة ما يدعو للهلع …و  الفزع الذي أسوقه للجميع . ليس ثمة ما يدعو للطمأنينة أو لغيرها . ثمة غموض و علامات استفهام و هدير رأسي على الطربق المؤدي إلي.  ثمة عجلة و رغبة في إنهاء الأمور قبل أوان المطر ..كما جرت العادة . و لكن العجيب أن طنين رأسي لم يعل  فوق تدفق شهد الحياة في . إنه أوان تفتح زهوري …ربما لن أتمكن من التحكم في الأمر تماما كما درجت . وحده الوقت كفيل بالتعرف على ذلك الجانب مني و الذي عكفت على هدمه  طيلة المذكور من حياتي .قد تكون محض  أوهام ..قد تكون شربة ماء في عطش ..أو لطف في قيظ .و قد تكون ما تكون .. عقارب الساعة تدور وكنت  أظنها متسمرة مثلي .

أخاف الخسائر و لكن هذا موسم تفتح الورد و ليس لإنسان مهما بلغ من القوة القدرة على مواجهة سنن الأرض و حالاتها المزاجية .

لا فائدة من المقاومة

أشعر بأنني مدينة بالإعتذار لكثر …..جاري تفعيل حالة مزاجية أكثر بهجة و أقل هوساً … موعدنا بعد شهرين .

و إلى ذلك الحين فلأتنفس بلطيف النسيم 🙂

آسفة طلعت عينكم !

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s