من الشاطىء الوردي

من شطي الوردي الطفولي  المفعمة رماله بنسيم البهجة …إلى الواقفين على الضفة المقابلة :  أنا أتوق إلى شاطيء القديم ذي الرمال الرمادية

فهو أكثر أمناً و أنا خائفة حد التعب 🙂

 حد الإستسلام

حد ملازمة الجدار

حول ! .

Advertisements

2 comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s