Month: May 2013

مهارة التطفيش

عندي مهارة فظيعة في تطفيش أي واحد عاجبني ..و أي واحد عاجباه …بسمع جرس إنذار في راسي ببيتوعدني بمصير ممل و أنا بكره الرتابة و بهرب منها . مين قال أن
إللي زي محتاج وصي عشان يحميهم … أصلاً أنا ببالغ في حمايتي و بخاف على نفسي كأنها طفل . مش بزعل على أيٍ من قصصي اللي قررت أقص نهايتها قبل بداية العرض . بس زي أي بالغ راشد عاقل هياخد قرار هيلتزم بيه حتى لو مش مريحه و حتى لو مش متأكد أنه صحيح
لسه نصيبي ما جاش … لأن أنا لسه ما جيتش
بس كل ما قائمة قصصي المعطوبة بتطول ,..كل ما بتخنق و بيقل إيماني بشيء أنا مش مؤمنة بيه .

Advertisements

إلى الله

أشكرك لعظيم فضلك و جزيل نعمك و على ما تغمدك عليَ برحمة و محبة ..

أشكرك على تدثيري في ليال الصقيع

و على عناقك الأمومي أيام لهيبي

 و على ما تكسر مني كلما استسلمت و هويت نحو قاع ظننت أنه سيشهد موتي …فما تكسر مني حينها ، هو ما يبقيني اليوم حية .

 فلقد أضحكتني و أبكيتني ….و لكثرة ما بكيت و لكثرة ما ضحكت و لكثرة ما تأملت و تألمت ..أصبحت إنساناً معرف و منكر  ، مذكر و مؤنث و مزيج بين هذا و ذاك من عوالم الكون .

لا أعلم ماهي خاتمتي …و ما وراء دنياي هذه من المصير حسنه و سيئه ..قد أراك رؤي العين و قد لا أراك …قد أكون قد شهدتك و لم أرك …و لكنني

أحبك و أحب السعادة

لقد أصبحت سعيدة بنسبة 50 % و محصلاتي من الرضا و البهجة و الأمل قابلة للزيادة . أنا التي لا أفهم سوى الأرقام بحكم الدراسة …بت لا استطيع تحديد نسبتي على وجه الدقة .

لا أعرف وجهتي  ….و لكن يتملكني شعور بأنه لايزال في العمر بقية كي أجرب .

أحبك ،

إسراء

من الشاطىء الوردي

من شطي الوردي الطفولي  المفعمة رماله بنسيم البهجة …إلى الواقفين على الضفة المقابلة :  أنا أتوق إلى شاطيء القديم ذي الرمال الرمادية

فهو أكثر أمناً و أنا خائفة حد التعب 🙂

 حد الإستسلام

حد ملازمة الجدار

حول ! .

آه ياني

و إنها الآآآآآآآآآآه ياني المدوية المكتومة المكبلة بالكبرياء و المحملة بالثقيل من الإرث الشرقي و المسيرة بأنوثة بترت مراراً و تكراراً

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااني