موسيقى ثورية تحت المطر

يخبرني  بأنه في حضرتي لن يدير إلا  الموسيقى الثورية ، لكي أكف عن مناكفته اسياسياً و  إتهامه بالطبقية و السلطوية ! . يضحكني على تقطيبة جبيني و اتساع حدقتي عيني و  تيبس ملامحي و أنا أناقشه

،يتندر بأن الموسيقى قد تنجح في إقناعي بأنه ليس من الفلول .  أضحك و استمتع بالموسيقى في صمت . يسألني إن كنت استطيع عبور الطريق وحدي ، يشبه أبي كثيراً في خوفه من عبوري الطريق

على الرغم أنني وفقاً للأوراق الرسمية استطيع العبور إلى السجن !.  أتمتم شاكرة و أعبر الطريق و أنا أدندن شاكرة الله ، بأنه لايزال في هذه المدينة العابسة ، أشخاص لطفاء ، يشاركونني جزء من

ذواتهم تحت المطر.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s