قهقهاته الطفولية

كيف  يمسسني التوتر ، و يتملكني الغضب  و أنا جالسة تحيطني هالته ، و تنعشني ضحكاته و قهقهاته العالية لنكاتي و عصبيتي المفرطة ؟ .

كيف يمكنني قضم أظافري ، لعق شفتي المتيبستين و فرك ما بين حاجبي و أنا في حضرته المرحة . و كيف أضيق بتعليقاته و تعديلاته  أنا التي أمقت التعليقات كلها و المعلقين كلهم ؟ .

. للضحكة العذبة هذا الأثر ، الذي يجعلك تتقبل ما تجده منفراً بالفطرة . الأرواح المرحة تحلق بك إلى عوالم أخرى ، حيث شاطىء و شمس و رمال ذهبية و رياح تعصف بخصالك المتموجة مع تموجات البحر جيئة و ذهاب . ة

. لا يمكنني سوى إختلاس بضع لحظات من السعادة المفرطة لوجوده

 .لا يمكنني سوى أن أعود أدراجي  ، للألوان و الفرشات و موسيقى الترانس الصاخبة التي باتت تصيبني بالصداع ..

لا يمكنني سوى أن أبحر صوت طفولتنا المشتركة التي لا أتذكرها ..

.طفولتنا التي لم تكن

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s