كي لا أنسى #سياسة #إنسانيات

بقالهم سنتين مدوخني وراهم … من الخناقة الفرعية دي …للخناقة الفرعية دي …و من عركة الحارة دي …لعركة الحارة دي

لحد تقريباً ما قربت أنسى أنا معارضة ليه ..,و إيه اللي بيحركني ..و إيه اللي حركني …و إيه اللي هيحركني

 اللي أعرفه أني من أول ما جيت البلد دي و من قبل ما أجيها و كنت معترضة على الوضع الموجود أيام مبارك

و الأسباب كانت :  إفقار الناس ، إذلال الناس ‘ تجهيل الناس ‘ والدم اللي سال على الأرض دي و الأرواح اللي أزهقت على إيد اللي حاكمين البلد و الاستخفاف و التقليل من قيمة أرواح الناس.

و الكلمة اللي دايمن في لساني لصحابي اللي ماسافروش بره البلد أن مسيرهم يسافروا و يشوفوا الناس في العالم عايشين إزاي و أن الناس هنا مدفونين بالحياة ..ده غير تكميم الافواه و الخوف الموجود عند العالم على  رغم أن الكل كان بيدعي أن البلد فيها مناخ من الديمقراطية و البلا بلا بللا ..و برامج التوك شو كانت مالية البلد .ا

ما فتكرش أني كنت معترضة على الدستور و الإنتخابات .. أو يمكن أنا كائن غير إنتخابي و حالة ميؤوس منها

. …بس اللي كان بيحركني أياميها كان الكادحين و المهمشين و جريمة الكذب على الناس …و جعل حياتهم مستحيلة وبالتالي إفسادهم

  ده كان شعوري من 2009 و صحيح رغم أني شايفة دلوقتي أن أياميها ماكنتش بفهم حاجات كتير ، زي ما أنا واثقة أن كمان كام سنة مش هبقى شايفة أني كنت فاهمة حاجة .اليومين دول .و أن الإنسان في حالة ديناميكية دائمة ..و بيتبدل موقعه في الكون. بس أنا مبسوطة أن دي كانت وجهتي و ده كان عنواني …على الرغم من كل مساوىء المرحلة دي من حياتي ..و على الرغم أني لسه ما خلصتش من كتير من مساوءها  ، و لسه ظلها بيلاحقني ……. بس بعتبر طريقة التفكير دي هي الحسنة الوحيدة للمرحلة السوداوية دي .

صحيح ما عملتش حاجة تذكر بنمط التفكير … بس الواحد لازم يشجع نفسه و كده 😛

بعد الثورة … و من كتر الخناقات و العركات … و التجاذبات و المشادات من كل مناحي الحياة … جالي فقدان في الذاكرة العاطفية

و بقيت بنسى … أنا بعمل حاجات كتيرة ليه ….زي أنا بتعلم ليه …بعترض ليه …بتظاهر ليه …أو حتى بطمح بحاجات معينة ليه ؟!

بس عايزة افكر نفسي  بـ ” ليه ” اللي مجنناني في عيشتي دي !  و مش عايزة  أنسى عنواني اللي دونته من أياميها .

اللي بيوجهني هو الكادحين و المهمشين و المظلومين ….و ده اللي يخليني أقبل و ده اللي يخليني أعترض …

اللي يوجهني هما الشهداء و كل ضحايا التعذيب و الإضلال و كل اللي فقدوا أولادهم و ما فضلهمش منهم غير متعلقات بسيطة و صورة متعلقة عالحيط و صورة مرسومة في خيالهم هيغمضوا عيونهم عشان يشوفوها .

اللي يوجهني أن نفسي يبقى في ظلم أقل …و نفسي المكان ده يبقى مكان الظلم فيه أقل وطأة من دلوقتي …و قابل للحياة فيه

اللي بيوجهني أن مش عايزة أعيش في مملكة الكذب و النفاق و يدعي كل إنسان أنه إنسان آخر لأنه مش قادر يظهر بشخصيته الحقيقة خوفاً من التنكيل

و ما عتقدش أن ده كتير …حتى لو أتقال أنه عاطفي …

بعدين أنا مالي و مال السياسة ؟

مين قال أن ينفع اشتغل سياسة زي العالم ال*&#$ اللي بيشتغلوها ؟ …

مين قال أني أعرف ألعب بالبيضة و الحجر …

أصلاً أنا ماكنتش بحب العساكر و دلوقتي أنا ضد الإخوان عشان مسألة البيض و الحجر دي …

أفتكري بس ….ليه كل ده بيتعمل

و إيه هي بوصلتك

و على فين عنوانك

عشان حرب الشوارع ما تنسكيش طريقك رايح على فين 😀

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s