Month: September 2012

My 30-day challenge ! وعي

أحياناً أكون في مكان لا أمتلك أية فكرة كيف بلغته ! هل تبدو هذه كلمات سكير في إحدى إغمائته ؟!

حسناً أنا لست سكيرة و لكن كثيراً ما تداهمني هذه الحالة .. أرتشف جرعات الماء دون أن أشعر ، ألتهم الطعام دون أدري ، أقطع مسافة ساعة و نصف من و إلى الجامعة كأنني مخدرة بالألم … أحدق في النافذة و تتقاذفني الخواطر … أحدق في الحاسوب لساعات دون أن أنهي ما كنت أود فعله و أحياناً كثيرة دون أن أشرع في ذلك ! .

أكتسب الوزن و أفقده ، أتفوق في الجامعة و أتأرجح ، أصبح أجمل أو أقبح…دون أن أعي !

أفتعل الضجيج كله من حولي ! لو لم يوجد ما يحدثه ….أدير التفاز و الراديو بصوت عالٍ..لا أغلق حاسوبي النقال أبداً حتى و إن لم أكن أتصفح أي شيء !

ربما الصمت و السكون يخيفاني !

ربما ثمة ما أريد أن حجبه بكل هذا الضجيج ….ربما ببساطة ” أنا مليت من عشرة نفسي ” …أحب التحليلات و لكنني أهابها … أخاف أن تطمرني  و تبقيني ساكنة بلا حراك !

و لكن لدي هذا الخاطر أنني إذا ما عشت حياة أكثر وعياً فسوف تجد العديد من مشاكلي الحل من تلقاء نفسها !

ما أود أن أفعله في الثلاثين يوماً القادمة هو محاولة العيش بشكل واع…و تسجيل هذه التجربة …فأنا أعتقد أن تسجيلها ربما يكون دافعاً في الاستمرار !

أنا نفسي أعيش !

أنا نفسي أعيش !

أنا مضايقة جداً من أن وزني زاد الفترة الأخرانية  ! ومضايقة أكتر أني مضايقة

ده غير الـ body image   للي زي الزفت ! و دي مش مشكلتي أنا بس …ده مشكلة كل الستات اللي في الدنيا كلها

كل ما أبص لصوري القديمة …و أفتكر التعليقات السخيفة اللي كانت بتتقالي سواء في البيت أو من أقاربي أو من صاحبات أمي …سواء عشان “مدملكة ” أو عشان زدت 2 كيلو أو عشان أسمريت أو عشان طلعلي حبوب في وشي أو عشان شعري بيقع …و أفتكر أني كنت بسمعلهم و بتأثر بكلامهم و بضايق بسببه …و أني ما كنتش مقدرة نفسي ! بصراحة نفسي أضرب نفسي 100 جزمة …بس حصل خير !

تقريباً الناس بتتفرج عالتلفزيون كتير …فمتوقعين بناتهم و بنات غيرهم يبقوا شبه البنات اللي في التلفزيون !  و ده قمة العته و الغباء …عشان دي ستات وظيفتها شكلها …عكس أي حد طبيعي وراه 100 حاجة يعمله.

بعيداً عن الصورةالغير إنسانية اللي في التلفزيون … أنا نفسي أرجع لوزني القديم ….نفسي أرجع 60 كيلو زي زمان …مش زمان أوي هو 5 سنين بس 😀

أفتقدت جداً شعور أني  فراشة بتطير ! أفتقدت  الخفة و الحركة و النشاط طول اليوم …أفتقدت أني أخش أي محل ألاقي مقاسي !

و أفتقدت خصري الصغير !

و أفتقدت شكل الهدوم عليه !

و أفتقدت شكلي في المرآة ….دلوقتي بقيت أغلب الأيام ببص في المرآة عشان أشوف ترهل !

أنا مضايقة لأن تقديراتي قلت جداً في الجامعة …و بقيت مش قادرة أركز …و بقيت على طول مرهقة … أنا نفسي أتخرج بإمتياز ..و فرصتي لسه قائمة  ….نفسي أثبت لنفسي أني أقدر أحقق أي حاجة حتى لو في حاجات مش بحبها !

أنا نفسي أكون إنسان جديد !

مش جديد أوي …هو جديد قديم !

مش مطلوب مني أفوت قديمي ، عشان أبقى أحسن …بس مطلوب مني أتجاوز قديمي ده شوية …أتصالح معاه … أنا مش منصالحة مع مشاكلي أبداً و مش متصالحة مع ماضية أبداً …و مش متصالحة مع نفسي أبداً …و هي دي المشكلة …التغيرات الخارجية بتبقى مؤقتة بس التغير اللي من جوه بيبقى أعمق …

بحس أغلب الناس عدت بس أنا جوايا لسه واقفة عند ثانوي …بكل المساوىء اللي فيه !

وفقاً للكلام العنجليزي ده   عشان تكتسب عادة جديدة في عدة شروط للموضوع :

1- أعمل تحدي ال30 يوم …اللي فيه حتغير عادة واحدة بس من عاداتك السيئة …لان التركيز ضروري …و صاحب بالين كذاب …و صاحب العشرة – زيي- مجنون !

2- أكتب التحدي على ورقة و أعرف اللي عايز توصله و إيه اللي بيحفزك ؟ و إيه العقبات اللي حتواجهك ؟ و إزاي ممكن تتغلب عليها ؟

3-و ألتزم بخطة إن بابليك ! يعني ألتزم بخطة على الملأ ! …عرف الناس بخطتك ! و هما نفسهم حيبقوا حافز ليك ! زي الجرصة اللي أنا عملاها لنفسي دلوقتي  ، بس أنا ما بقولش على النت 😛

4- سجل تطور المهمة ! يعني سجل إنجازاتك …ده حيبقى حافز أكتر ليك !

5- لاقي دعم ليك في وقت التعثر …و أفتكر أن لكل جواد كبوة !

6- كافىء نفسك على أي إنتصار و لو كان إنتصار صغير !

7- و لو تعثرت أو فشلت …قف ، تأمل تجربتك ، أعرف غلطك ، خطط ، نفذ …و أفتكر : طول ما أنت فيك النبض حي …إنتصارك بكرة جاي !

أرسطو قال : ” نحن ما نداوم على فعله ! التميز ليس فعل ، التمير عادة ”

فيالا بينا نداوم على عادة التميز !

عم ليو بينصح أنك تقسم هدفك لعدة أهداف صغيرة و تغير روتين حياتك بحيث أنه يبقى الأهداف الصغيرة دي ..كمان بينصح أنك تركز على مهمة واحدة و تنسى تماماً تعدد المهام في نفس الوقت …و أكيد البنات سيد من بيعدد المهام في نفس الوقت … أنا ممكن أروق أودتي و أكتب على تويتر و أحط مونيكير و أتكلم في التليفون في نفس الوقت ! و ممكن أذاكر و أتفرج على فيلم وثائقي في وقت واحد ! ده أنا وصلت لمرحلة أني بقيت بشرب نسكافيه و باكل فرنش فرايز في نفس الوقت !

منة بتقولي أن ده لو دل على شيء فبيدل على تهوري و سربعتي …و ده حقيقي أنا فعلاً علطول حاسة أني في حاجة بتجري ورايا …مع أن مافيش حاجة بتجري ورايا ! لدرجة أني شلت الساعة من أودتي عشان تكة العقارب بقت تعصبني و توترني …  و دايماً نبضات قلبي سريعة …كأني في خطر 😦

ليو رأيه أن أهم عادات  ممكن الإنسان يكتسبها  هي :

1- التفكير الإيجابي

هو بينصح أن الإنسان يكتب كل فكرة سلبية بتيجي في ذهنه على ورق  ، و أنه مع الوقت حتعرف إيه خواطرك السوداوية …و بالتالي حتقدر تتغلب عليها لأنك عرفتها !

2-  التمرينات الرياضة

لأنها بتخلي الإنسان أكثر ثقة في نفسه ، بتساعده يطور تفكير إيجابي ، متنفس رائع للتوتر و الغضب !

3- مهمة واحدة في الوقت نفسه

يعني مش لازم آكل فرنش فرايز و أشرب نسكافيه في نفس الوقت …. الدنيا مش حتطير !

لما بتعمل حاجة واحدة بس حتقدر تركز أكتر …و بالتالي حتعملها بكفاءة أكتر

4- ركز على هدف واحد في حياتك

لو عندك 5 أهداف نفسك تحققها رتبهم من حيث الأهمية و بعدين ركز على أهم واحد فيهم حققوا و بعدين أنقل على اللي بعده وهكذا !

5- أحذف كل ما هو غير ضروري

سواء في حياتك عموماً أو في شغلك

6- الطيبة !

ليو في رأيه أن الطيبة عادة مكتسبة ! يعني تقدر تتحول من شخص غير طيب لشخص طيب …بس ركز على ده كل يوم كل أسبوع ..كل شهر …خليك ألطف مع الناس ، ساعد غيرك ، تطوع …مع الممارسة حتبقى إنسان طيب !

طبعاً مع الإعتذار لليو عن الترجمة الغير دقيقة بالمرة لكلامه !

كفرت


كفرت ! بكل ما قد ينتشلني …

كفرت بالمهدي المنتظر

كفرت بالزعيم المجتبى

كفرت بالفارس الأسمر الذي سيمد لي ذراعه من أعلى الفرس !

كفرت بأبو زيد الذي يشدو و بعنترة الذي يغزو !

كفرت بكل التعاويذ التي قد تحميني

و بالأساطير التي قد تدثرني قليلاً !

كفرت و ياليتني لازلت على شيء من إيماني القديم …
بأن ثمة من سيشق الظلام من أجلي ،
ثمة من سيؤثث الأحلام لمداعبتي .

 ثمة من سيطلي الخلفية الباهتة لعيني  !

و لكنني و يا للأسف كافرة !

لم أعد أؤمن بغيري !