قصيدة إلى السيد أوباما — من شاعر عراقي

لا أتابع محطات التلفزة باستمرار ..لذا فمن الأعتيادي أن أضغط على أزرار لوحة المفاتيح باحثةً عن البرامج التي يهمني محتواها و من بينها برنامج إضاءات الذي يعرض عبر شاشة العبرية – العربية سابقاً – و في أثناء بحثي عن بعض حلقات البرنامج الذي أتابعه من آن إلى آخر ، وجدت هذه القصيدة للكاتب العراقي عباس جيجان المعنونة برسالة إلى الريس أوباما ، و التي وجهها عبر شاشة العبرية ، القصيدة تحمل معاني ساخرة و لاذعة في آنٍ واحد لذا – و كما هو المتوقع – لم تبث الحلقة !!.

السيد أوباما الذي لا نفهم المغزى من منحه جائرة نوبل ..و هو الذي لا يمت للنوبل لا من قريب و لا من بعيد . فلا تزال الآلة العسكرية الأمريكية تهدم و تقتل و تشرد و تيتم الإنسان – الذي من المفترض أن جائزة نوبل تهتهم به و بالمساعي من أجل السلام – سواءاً في العراق ، أو في أفغانستان و تقدم الدعم اللامشروط إلى إسرائيل و تصفق للحصار على قطاع غزة و تدعم الأنظمة الديكتاتورية و القمعية في الوطن العربي و أفريقيا و آسيا و أمريكا اللاتينية ، و تقدم لهم المال و السلاح و الغطاء الدولي .

فأوباما الأسود يسير في الدرب الذي سلكه سلفه الأبيض .

و أحمد زي الحاج أحمد .

لقد كتبت كلمات القصيدة و هي باللهجة العراقية ، لمن قد يجد بعض الصعوبة مع اللهجة العراقية . و لأنني لست عراقية فأرجو تنبيهي في حالة وجود أي خطأ في القصيدة .


إلى فخامة الريس الأميركي أوباما

من مواطن عربي متهم *** ماعرف شنهو اتهامه

عاش خايف مرتعب *** من راسه حتى اخمص اقدامه

بعد التهاني والتحايا *** واحترامي والسلامة

و انت مكسي تجنن *** وفارع القامة

يا خليفة عنترة *** يا ابن الكراما

نشوف بعيونك بلال *** اللي أذن وأحسن اسلامه

سيدي الريس أوباما *** اشتكي عندك عليهم ذولا يا ما وياما

ذولا يا ما عذبونا وأقل ما *** عندهم حكم , حكم الاعداما

وذولا لو عَدَو علينا *** مثل ثور هايج وفالت زمامه

.. وانت لو هجيت بيهم والله *** واحدهم يرج مثل النعامةسيدي الريس أوباما

احنا شعب الرافدين كلنا واحد *** والحضارة يشيلها بصدره وساما

جزؤونا وفرقونا وفبركونا *** وصرنا كل من شايخ بربعه وعمامة

سيدي الريس أوباما أريد اقلك *** سر خطير ويصدق الشاعر كلامه

كلنا نكره امريكا قبل جيتك *** وبعد جيتك غصن زيتون وحمامة

سيدي الريس أوباما أريد أسولفك عن اللي جرى وش صار بينا

من هجمت بيوتنا بحرب القيامة

النتايج قاسية وجداً فظيعة

الشاف هدف له عمامه

سيدي الريس أوباما

عندنا مليونين بس من الأرامل *** وخمسة مليون اليتامي

وسبعة مليون اتهجر رحنا *** ما بين الدول نطلب إقامة

احنا أغنى دولة بالعالم يا سيدي*** عندنا نهرين ونفط يجرن بقيامه

وبالحقيقة شعب عايش عالتسول *** لا أمان ولا ضمان ولا ابتسامة

شحكيلك بعد يا سيدي الريس أوباما

عن فضيحة أبو غريب بين قوسين*** الحكي ما ينحكي وما هي شهامة

لأن قضية بلاك ووتر شيبت *** حتى الرضيع امه ذبحوها قدامه

سيدي الريس أوباما نشتكي عندكم عليكم

لأن كل شي خليتوه بإيديكم *** من أمر تعيين الرئيس لحد برميل القمامة

سيدي الريس أوباما

كل شي عندكم الطائرات وحاملات الطائرات الغواصات القاصفات الفرقاطات الصاعدات النازلات الغازات السامات القواعد ثابتات وقواعد متحركات والصواريخ الذكية والغبية والعابرات القارات واحنا عندنا بس الكرامة

وأخذتوها بأبو غريب الكلب هشوه علينا واحنا عريانين نستعرض أمامه

ولو ما تصدق سيدي الريس أوباما *** اسأل بهوليوود عن الكلب اللي نبح واعرض ا فلامه

سيدي الريس أوباما أرضنا*** مهد الأنبياء والأولياء واللي بيهم العدل استقاما

وتدري منهو ينام عندنا سيدي الريس أوباما ؟؟

أبونا آدم والنبي هود والنبي صالح والنبي يونس والنبي نوح والعزير والخضر وابن عم المصطفى حيدر امامه

ودارنا مسقط راس نبي ابراهيم اللي تسمونه بلغتكم أبراهاما

للحسين الصدق شيدنا المقاما

شحكيلك بعد سيدي الريس اوباما *** عن قضية فلسطين ما انحلت قايمة بغزة القيامة

ذول ما ينطون حق عيال سارة *** ماخذين القدس والمقصد تهامة

وين خالد وين طارق وين عقبة ***وين أبو زيد الهلالي ليش ما جرد حسامه ؟؟

قلنا صح نخاف منكم سيدي الريس أوباما*** لو حكينا قلنا ليش ننحبس بغوانتنامه

لا تزعلنا عليك سيدي الريس أوباما *** شرطة نيوورك تنظرلي بلئامة

ذينا برجين التجارة تقول ابن عمك*** ضربهن وخرب الدنيا أسامة

العفو سيدي الريس أوباما ابن عمي *** لاهو يمي لاني يمه اثنينا نعيش بخصامة

ومن ورى فعلته هاذي اللي فعلها عندي شك مدري هو مدري إنتا مدرى أنا مدري هاذا اللي بالقدس يرمي بسهامه

وما علينا قول رمضت سيدي الريس أوباما *** تنسحب ما تنسحب ها يمك سيدي الريس أوباما

ولو قريت الانسحاب ولو فرضنا قريت الانسحاب*** وَصَوا الجيران بينا خلافكم نبقى يتامى

وهالأيام الناس تطمع باليتيم ***اللي ماله بابا وما له ماما

سيدي الريس أوباما ..

خاتمة هذه القصيدة*** ودي أحقق بس الملامة

احنا مثل وحدة غاوية تحب مطربين *** يا مطرب تشوفه ترقمه وتخزن أرقامه

وبالنتيجة لا حظت برجيلها ولا خذت راغب علامة

Advertisements

4 comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s