Month: July 2009

نهنأ الشعب بالحكومة و نهنأ الحكومة بالشعب

يجب أن نعترف بأننا شعب الإيثار ..فقد أرضعتنا أمهاتنا إيثاراً و النيل أشربنا إيثاراً فنحن الإيثار!! و الدليل الأكبر هو أن المصري منا يقف كل صباحاُ أمام المرآة صباحاً قبل النزول إلى معركة طابور العيش اليومية ليردد ” يا بخت من عاش مظلوم و لا متشي ظالم ” آه يا رب ظلم لأ و النبي . أجزم أن هذا المثل مصرياً أصيل بل أبصم بأصابعي العشر بأن المثل و مطلقيه من المصريين الذين شربوا من النيل و تربوا في كنف الوادي و قطعوا البلاد طولاً و عرضاً سحلاً و ضرياً بالكرابيج و الذي منه بدئاً من سخرة بناء الأهرامات ، مروراً بقنال إسماعيل و إنتهائاً بسلخنات الشرطة التي أصبح شعارها ..” الشرطة لسحل الشعب” و مع كده ظللنا الشعب المتسامح المسالم و نظرة واحدة على السائرين في الطرق الحلازونية في النسخة المصرية من الصين الشعبية (دار السلام )لتجد الشباب المنشكح و الكهول الراضيين بغض النظر عن علب الكبريت التي يسكنوها و الحواري المتهدمة و البلاعات التي أصبحت دار سكنً أبدي للأطفال!! فنحن – و لله الأمر من قبل و من بعد- مظلوميين و مش ظالمين.. و بما أننا و منذ منتصف القرن 16 نردد على مسامعنا من حكام الزمان و المكان أننا في وضع دقيق دقيق ( طب فين الدقيق ده ؟ و الناس مش لاقية عيش ليه ) تحوط بنا المؤامرات الدنيئة .لذا فأعصر على نفسك أكبر ليمونة يا عزيزي المواطن و اكمل إيثارك من أجل الوطن و الأمن الرئاسي ..لا مؤاخذة اقصد الأمن القومي .. لذا فإنك حين تضرب على قفاك حتى يتحول قفاك من اللون الجربان ( لزوم الجلخ واللهث خلف الميكروباصات ) إلى اللون الأحمر الذي يشبه الأوطا الحمراء التي بنادي عليها الباعة بالأسواق ” حمرااااا يا أوطة ” لأ و بعدها تتباكى يا مواطن على قفاك الذي شبع ضرباً ؟؟ طل ما عادي بعد ما حيحمر حيزرق و بعدها سيعود لطبيعته قفا منبسطاً فالعيب في قفاك يا مواطن منك ليه ..لأنه يغري بالضرب و الرزع و السحل ….لا و الأنكي هو إدعائك يا مواطن يا كداب بأن حالات إنتهاك رهيبة و فظيعة تقع في السجون و أقسام الشرطة بحق الشريقات الطاهرات المحصنات من بنات شعبنا ؟؟ يا كداب منك ليه ؟؟ الطاهرات الشريفات مالهم و مال أقسام الشرطة الست أو البنت المحترمة لا تدخل قسم شرطة إلا لعمل البطاقة الشخصية و يرافقها زفة من المحارم لزوم الحماية..لكن ردات السجون دول مختوم عليهم بحرف الشين ( و مش ضروريتفصيل ) يعني لهذه العينة الدنيئة الإغتصاب إهذاب و تصليح و تربية و أهو الترويح عن عسكر الصف و إرضاء مزاج ساعدتهم خدمة جليلة تمحو عار الخطيئة لذا فقد أعلنها شعبنا صريحة أنه و لوضعنا الدقيق و المؤامرات الدنئية و نيران الخطيئة التي تلتهم المجتمع و التي فشلت الحكومة الغلبانة في إطفائها بكل طفايات الحريق الموجودة في الجمهورية لذا فإننا وقفنا بجانب إخواننا المطاطين لنأخذ صورة جماعية تحت لافتة عالم ثالث …و لأنا الجو في بلادنا ربيعياً و النسيم نيلياً فإننا و بنسبة 55% في المئة و وفقا لصحيفة الإكينومست البريطانية وفاقنا على تجريم التعذيب بعدما تعبت الحكومة – يا حرام – و باست الكفوف و القدم من أجل أن نتعطف و نعترف بأنه المحروسة – المحبوسة بها تعذيب يستحق التجريم !! يعني أن 45% من شعبنا الكسير المطاطي قد لا يعترف بوجود التعذيب أصلا أو أنها جت مع العمي دباش !! الأهم أنه أعلى القائمة ( من الشعوب غريبة الأطوار عجيبة الأفكار التي وافقت على تجريم التعذيب) بل كل المراكز المتقدمة كانت من نصيب الخواجة الذي رفض بشكل قاطع كل أشكال التعذيب في حين أننا و إخواننا في باكستان لم نراه جلياً واضحاً معرفش إزاي ؟؟ و لذا فإن العبدة لله تهنأ الشعب بالحكومة ( التي لا تعذب كفايةً ) و تهنأ الحكومة بالمواطن ( المطاطي دائماً !!

Cruel but Necessary: Opinions in Jerusalem about the Settlements ,Arabs and Obama

A video shot by American activists in Jerusalem ( in Occupied Palestine) showing the opinions of the Israeli residents in the holy city about the settlements and Obama

فيديو قام بتصويره نشطاء أمريكيون في مدينة القدس بفلسطين المحتلة حول أرائها سكانها الإسرائيلين حول بناء المستوطنات و أوباما

أقل مــــا يقال عنصرية !!! و بس خلاص

بيدفعوا عننا !! إطفو علينا

بجد أطفو أطفو بصقا على الوجوه ، الحناجر ، و العقول !! و بعد أن أغرقتكم سعلاً وعطساً و نفاً و تفاً على حين غرة !! فلا تعجبوا من العنف و دخلتي الشبيهة بدخلة البلدوزر !! السبب هو الإعتمادية التي أصبحنا عليها !! طبعاً ليس الإعتمادية على الذات بل الإعتمادية على الآخر !! يعني ننتظر السماء تحل القضايا و المصايب و الكوارث !! و الرحمة الإلهية !! بدأاً من الإنهيارات الصخرية بالمقطم ، مروراً بالفساد المالي و الإدراي و إنتهائاً بالقضية الفلسطينية!! مدمتش لحد يا حدوقة عمر المشاكل ما أنتهت بهذه الطريقة !! لأنه في النهاية ستنهار الدنيا فوق رأسك مثلما أنهارت صخور الدويقة فوق ” الغلابة” ساكني العشوائية !! المقال الآتي قمت بترجمته من صحيفة زا إيدج الأسترالية ..






تمويل إسرائيلي يشعل غضب مخرج بريطاني!!


أعلن المخرج البريطاني كين لوش عن إنسحاب فيلمه ” البحث عن إيريك” من مهرجان ملبورن السينمائي الدولي – الذي سينعقد في مدينة ملبورن في ولاية فيكتوريا بأستراليا في الرابع و العشرين من يوليو/ تموز – لما أسماه ” حصول المهرجان على تمويل من الحكومة الإسرائيلية ” ، و قد أعلن لوش أنه لن يسمح للمهرجان بعرض فيلمه في حالة عدم تراجع إدارة المهرجان عن الراعي الحالي ” الحكومة الإسرائلية”. و قد أعرب المخرج في الرسالة التي بعث بها للمدير التنفيذي للمهرجان ريشارد مور: أن الفلطسينين ،الفنانين و الأكادميين قد قاموا بالدعوة لمقاطعة أية فعاليات تمولها إسرائيل ، مبرراً المقاطعة لما وصفه ” الإحتلال الإسرائيلي غير الشرعي للأراضي الفلسطينية ، هدم المنازل الفلسطينين ، تضييق سبل العيش و المجازر الإسرائيلية في قطاع غزة ، موضحاُ أن المقاطعة لا تستهدف ” الأفلام الإسرائيلية المستقلة و مخرجيها” ، مضيفاً أن المقاطعة تستهدف ” الدولة الإسرائلية ” . فيما أعلن رئيس المهرجان ريتشارد مور أنه لن يقبل هذا الطلب قائلاً: ” لن أقبل به وكذلك المهرجان ..فالأمر أشبه بالخضوع للإبتزاز”، مضيفاً أن الحكومة الإسرائيلية قامت بتمويل المهرجان في دوراته السابقة ، و تقوم بتمويل العديد من الفعاليات الثقافية في إستراليا. ففي هذا العام شملت الترتيات الأولية لرعاة المهرجان – الحكومة الإسرائيلية – تذكرة سفر لضيفة المهرجان مخرجة الرسوم المتحركة الإسرائيلية تاتيا روسيتثال الذي يعد فيلمها” 9.99 دولار” أول إنتاج إسرائيلي-أسترالي مشترك في هذا المجال .يذكر أن العديد من أفلام المخرج (البالغ من العمر73 ) قد تم عرضها في المهرجان. ففي 2006 تم عرض فيلمه الحاصل على السعفة الذهبية من مهرجان كان ” الريح لا تصل.

أما فيلمه الأخير ” البحث عن إريك” فيتناول قصة موظف بريد من مدينة مانشيستر ال>ي يحصل على نصيحة العمر من نجم مانشيستر يونايتد الفرنسي إيريك كانتونا .

يذكر أنه في وقت سابق من هذا العام ،طالب المخرح البريطاني مهرجان إدنبره للأفلام بتغير رعاية الحكومة الإسرائيلية للمهرجان . فقرر المهرجان رد التمويل الإسرائيلي و الذي كان من المفترض أن يغطي نفقات إحضار المخرجة الإسرائيلية تالي شالوم عزار لإدنبره و عرض فيلمها القصير بالمهرجان.

المخرج البريطاني كين لوش المولود بإسم كنيث لوش يعد واحداً من أبرز مخرجي ما يعرف بالسينما الواقعية ، و مشهور بقناعته بالواقعية في التلفزيون و السينما ، و هو ما بيبرز بشكل واضح في أفلامة التي تتناول موضوعات ذات طابع إجتماعي و من أشهرها ” ريف راف ” الذي يتناول حقوق العمال و فيلم ” عودة كاثي” و الذي يتناول مشكلة التشرد.



أضغط هنا من أجل المقال باللغة الإنجليزية

سر العالمية الكوزية

لم تكن الأمة العربية لتعيش أيام أسعد أو أهنأ من أيامنا هذه !!! بعدما وصلنا للعالمية !!! ليس عن طريق العلم الذي يأخذ محبيه خوازيق من الدول التي ترى أن هنالك ما هو أهم من العلم و أن الشهادات لا تؤكل الشعب خبزاً و لا تجيب للسطلة خلاً!! و ليس عن طريق الرقص و الهلس بعدما أصبحت فنادق شرم الشيخ مدججة بالروسيات و البلغاريات حتى أصبحت العوالم المصريات غريبات و العوالم الروسيات أصحاب مكان و مطرح !! و ليست الشيشة التي صدرناها للعالم نكهة واحدة و لون واحد تفاح أو معسل …لتعيدها الصين إلينا مانجو و برتقال و فانيليا و حتى بطيخ !!! و لم يأتي عن طريق الساحرة المستديرة التي أنقلب سحرها علينا –نحن العرب- فمنيت الفرق العربية بخسائر فادحة في كل دورات كأس العالم الشهيرة و خُتِم على قفانا – أعزنا الله و إياكم – عبارة ” المركز الأخير” !!
إنما جاء النصر المبين و الحلم البعيد عن طريق أبو الفنون طبعاً ليست السينما إنما أبو السينما و أبو الكل ..فقد كسرت الأغنية المصرية ” يا لا مع السلام – للثنائي العملاق نادر و كريم كل الفاترين الأوربية و صناديق البوكس أوفيس الأمريكية !!


حتى أن رئيس الوزراء الفرنسي نيكولا ساركوزي وقف يتنطط زي العيال في البرلمان الفرنسي منشداً” ياللا مأا السامة ” – ربنا يستر على لغتنا الغميلة من غنج الأجانب و دلعهم -. فقد قرر الرئيس الفرنسي بعد أن قالت بلاده “ياللا مع السلامة” لكل من المحجبات و مرتدي الصليب و القلنواسة اليهودية و العمائم الهندوسية ، أن يعطي أستمارة ستة تانية للمنتقبات !! في تصفيق حار من زوجته المغنية الشهيرة كارلا بروني التي قالت في سرها :
” يا ابن الجنية كل دي مواهب مخبيها عليه مش كنت خطك في الفرقة بتاعتي تتنطط و تعمل حركات !!” و بعد وصلة التنطيط و الغناء ..أعلن ساركوزي و هو لاهث الأنفاس ، أن للنقاب آثار مدمرة على المجتمع الفرنسي فضلاً عن المنقبة نفسها :

1- فقد كشفت مصادر علمية دقيقة أن كل حالات الصرع لدى الأطفال في الجمهورية كانت السبب فيها المنتقبات !! و ذلك أن الطفل المصروع تعرض لمنتقبة في الشارع – أو بالأحرى تعرضت هي له – مما أصابه بردة فعلية عكسية لولبية في الغنفر الشمالي في الدولاب اليميني في المخ !!

2- المنتقبات وراء نصف عدد الإنتحار في البلاد !! و هذا بسبب إرتدائهم ملابس سوداء قاحلة قاحفة من أعلى الرأس إلى أخمص القدمين و هو ما يزيد الناس كآبة على كآبتهم ..و يشعروا أن الدنيا رزعت الباب في وشهم و سكرت بالمفتاح و القفل !!

3- ارتفاع نسبة الوفيات في فرنسا و هذا بسبب ارتداء النقاب في أثناء الموجات الحارة التي تأتي من جنوب الصحراء الكبرى – معرفش إزاي – مما يتسبب لدى المنتقبات بكرشة نفس و ضيق قد ينتهيا بالوفاة

4- تكربس و إزدحام المواصلات العامة في فرنسا !! و هذا بسبب ما تبثه ملابسها من أشعة تحت الخوف فوق الرعب فيهرع الركاب من الأتوبيس أو المترو إلى آخر مما يتسبب بكربسة ، عدد من التحرشات الجنسية – التي تقصم ظهر الدولة بالتعويضات المدفوعة للضحايا و الأفواه المفتوحة للمتحرشين المساجين بعد المحاكمات- بالإضافة لحالات الإغماء و المشاجرات التي تتطلب تدخل سريع من الشرطة .

5- حوادث المرور !! ذلك لأنه حين يكتشف ركاب إحدى الحفلات وجود منتقبة بينهم فإنهم يتكومون في ركن واحد في الحافلة تاركين لها بقيتها تسرح و تمرح فيها !! مما تسبب بعشرين حالة إختلال توازن للحافلات و إنقلابها و تدحرجها في الشوارع

6- الأزمة المالية العالمية !! يا غجر عايزين نوفر ..فلنعد كم القطع الملابس التي ترتديها المنتقبة : عباءة من تحتها بنطالون و بلوزة أو قميص ، قفازات ، حجاب كبير و بندانه و برقع يغطي الوجه مصاريف ولا ليها لازمة !!

7- عزوف الشباب عن الجنس و الزواج و ذلك بسبب خلقتهم العكرة أقصد السودة المهببة فبعد ما كان ميشيل يصطبح بخلقة مارسيل بالليجنجز و التوب القصير ..أصبح يصطبح بخلقة خديجة أ قصد قفاها بل هيكلها الأسود ما كره في سلسفيل جنس النسوان!!

8- من حقي كرجل في هذه البلاد أن أنظر إلى النساء كل النساء ..إلى وجوههن و شعورهن و وعد رجالة لن أنظر إلى صدورهن و نحورهن و أردافهن …فهي ليست ملكاً لي لكنها ملكية عامة!!

9- شكلهم فئة دسيسة ..مختلفة ظاهرياً عن المجتمع و نحن مجتمع ذو لون واحد و كلام ال1998 في كأس العالم عن الفريق متعدد الأصول ده كلام ميلزمنيش

10- ميول إكتئابية مماتية،فدخلة المنتقبة السوداء تحتياً و علوياً تبدو كدخبة عزرائيل – حفظكم الله – و مشيتها الوئيدة تصرخ في الجماهير الغفيرة حتـــــــموت يعني حتـــــــموت !!! و نحن لا نحب التذكير و التبكيت بالموت .

و بعد هذه الخطبة التاريخية أخذ ساركوزي يتنطط و يرقص فيما قلده الجميع رقصا و تنطيطاً منشدين..”يالا مأاا السامة “.

أقر أنا إسراء بنت السقا – اللي لسه ممتش – أنني سأقوم بحلق رأسي و لبس قميص مشجر- أو مخطط اللي حلاقيه- بدل من البلوزات الفضفاضة و سأستعين بالبوكسر و المنطلون الجينز كي أجاري الموجة الذكورية في الجامعة بما أنه قسمي كله من البنين الذكوريين و أنا الفتاة مكسورة الجناح التي أترمت بينهم !! لذا يجب ألا أختلف معهم و لا في المظهر.

************************************


بعزي العالم الحر و كل الطيبين و الطيبات من سكان كوكب الأرض المليء بالضعائن و الكراهية و الحروب في وفاة مروة الشربيني .. مسلمة محجبة قتلت من أجل الحجاب مش فكرة ديانة القاتل الذي قد يكون مسيحيا أو يهودياً أو حتى ملحداً ..الفكرة هنا الظلم البين !! الفكرة هنا هو الإعتراض على أن يتحول الدين من مشكاه للتسامح و الإخاء و الرحمة ليكون ناراً موقدة للبغض و الكراهية و العداوة ..فلنقضي على الإسلاموفوبيا و لنقضي على التمييز ضد المسيحين و أي نوع من التمييز و لندع الخلق للخالق و نذر الناس تعبد ربهم كما يشائون و كيفما يحبون و بأي رموز برتأوونها فالسماء لم تعين من حرساً ملائكياً ينفذ المشيئة الإلهية ….
ربــــــــــــنا يتقبلك شهيدة يا مروة بإذنه و رحمته …بنسأل كريم